Document Title
26/07/2017
 الصفحة الرئيسية
 السيرة الذاتية
 الحوارات
 المقالات
 الترجمات
 الإصدارات
      -الروايات
      -القصص القصيرة
      -المقالات
      -الشهادات
      -النصوص
      -الترجمات
      -الحوارات
  كتب عن الإصدارات
  العنوان

Elias Farkouh
P.O. Box 950252
Amman, Jordan 11195
Telephone:
Telefax: 962+6+5522544
Mobile: 962+79+5620807
Email:
Elias Farkouh

 
 كتب عن : أرض اليمبوس  بتاريخ 2007/07/16
  فركوح يوقع فـي بيت تايكي روايته الجديدة (ارض اليمبوس) بقلم هديل الخريشا - الرأي
 
فركوح يوقع فـي بيت تايكي روايته الجديدة (ارض اليمبوس)



عمان - هديل الخريشا - وقع الكاتب الياس فركوح مساء اول من امس في بيت تايكي روايته الجديدة ارض اليمبوس ، بحضور جمع من الكتاب و المثقفين مديرة بيت تايكي بسمة النسور قالت في بداية حفل التوقيع :لقد تاثرت كثيرا بقراءة الرواية، وفي الوقت نفسه كنت خائفة ، ففركوح منطقة وعرة، ولكني وجدت في ارض اليمبوس شيئا خاصا ولاحظت انها رواية تلمس اشياء عندنا، فالرواية لها علاقة بعمان ولها علاقة بالانسان، وكانت الرواية اضافة للادب الاردني والعربي في هذا المجال. وقدمت الكاتبة زليخة ابو ريشة قراءة في ارض اليمبوس قالت فيها:ان الياس فركوح يكتب كما يفكر- بجدية مطلقة، وهو مثل عمان يشبه بيتا في جبل اللويبدة حجر وظريف وعندما تضرب فاسا في حديقته تظهر كنيسة قديمة واعمدة، ومدينة اخرى، لذا فهو لا يتناول القص الا لكي يتعددتصير الحكاية حكايتين..تصير اكثر. واضافت ابو ريشة:ان الرواية وقرينه والياس كانما يصوغون جميعا الى النبض الخفي لمدينة يعاد تخليقها من اربعينيات القرن الماضي.. يضعون اذانهم على بلاط الحاضر للاصغاء الى هدير سيل عمان -والخروج القاتل لتنانينه من اجران مياهها الجوفية-. واشارت ابو ريشة الى ان فركوح:قد اعاد تشكيل مدينة بناسها من خلال ندى التذكر والمعاتبات التي كان يسوقها القرين(نفس الياس وعقله وضميره) في مواجهة حاضرتتشكل فيه حروب خاسرة.
وبينت ابو ريشة ان :عين المؤلف عين سينمائية، حيث ستنقلنا تلك العين الرهيفة التي تشبه الموسيقى من تلك الطفولة ومؤاخذاتها الى مشهد الحمام الراشد مع الانثى الغريبة في ديار سفر. واضافت ابو ريشة: ان الراوي ظل طوال الرواية يتعد روايته بمعنى هَىٌٌمُّ ؟َُُّّْ أي قصه بالشكوك فما من شيء اكيد،ان حرف العطف او، ام، يكرران في الرواية على خلفية الظن والخيار المفتوح، انه كاتب لا يجزم لان ليس لديه حقيقة مطلقة من ناحية، ولا يقين كامل، كانما هو في منطقة المابين التي وصفها بـ (ارض الرخاوة). وعلقت ابو ريشة ان فركوح بهذه الرواية: يكتب الاهم التي وهي تتخفف من ذاكرتها تلقي بجميع الاسئلة دون اجوبة، المراة والحرب، الانا والذات والاخر وتعدد الانوات، الماضي والحاضر، والبطولة، والطوفان. وقدمت الكاتبة د.اماني سليمان قراءة اخرى في رواية فركوح قالت فيها: ينثر فركوح مفردات لعبته الروائية مورطا المتلقي في لعبة سردية تبدا ولا تنتهي مع انتهاء حروف الرواية، لعبة تنتظمها اشتراطاتها وفهمت كيفية انتظامها. مضيفة :نظام التقسيم وطريقة التجزئة، حيث تتصدر الرواية في اربع عتبات، عنون العتبة الاولى منها بـ اشارات اشار فيها الى المصادر التي تم استقاء بعض الاقتباسات منها، والعتبة الثانية فافردها لايضاح ماهية اليمبوس/المطهر، والعتبة الثالثة لم تعنون يقول فيها -الى كينونة مستحيلة، لطالما تصادى سؤالها في منامي القلق، ويقظتي الساهية...، والعتبة الرابعة معنونة بـ(بمثابة التقديم) موجهة تماما الى القارئ. وزادت د.سليمان: تعدد الاصوات الروائية، فيما لايتصل بالتقسيم المباشر لبنية الرواية، غير ان التقنية الاكثر الماعا في اسلوبية فركوح تتصل باللعبة السردية بتناوب الضمائر(المتكلم والمخاطب اضافة الى ضمير الغائب). وبينت د. سليمان:تغدو الكتابة لبطل الرواية فعل انقاذ وفعل نجاة، وسبيلا للفهم وتغدو وسيلة لدرء الموت، وتساءلت عن :اشكالية التجنيس، فهل هي رواية ام سيرة ذاتية تماما؟ من جديد تجد نفسك في المنطقة الوسطى في المابين. من جانبه قال مؤلف الرواية الكاتب الياس فركوح:نحن نصون الانسان فينا ان لم نعمل على تفكيك اصرتنا بجوهره بالارتهان الخانع لشروط الاجبار المحيطة به، لشروط الكسر والاخضاع المحيقة بالنظيف فيه. نحن نصون الانسان فينا ان لم نستجب لغواية فصل الارتباط بمثيلنا، المجاور والمحاور، بوهم الخلاص الفردي، لا خلاص للانسان منا الا بالتشبث الواعي بحقيقة ان (اخره) لا يخرج عن كونه مراياه المتعددة: وان تلطيخات السواد عنده، لو ندري انما هي احتمالات السواد عندنا فلنحفر قليلا في اعماقنا! فلنحفر قليلا!.
وتلا حفل التوقيع حفل موسيقي لفرقة بلادنا غنت فيه المطربة هيفاء خليل.

 
 
Contents © 2004-2007, Elias Farkouh