Document Title
21/09/2017
 الصفحة الرئيسية
 السيرة الذاتية
 الحوارات
 المقالات
 الترجمات
 الإصدارات
      -الروايات
      -القصص القصيرة
      -المقالات
      -الشهادات
      -النصوص
      -الترجمات
      -الحوارات
  كتب عن الإصدارات
  العنوان

Elias Farkouh
P.O. Box 950252
Amman, Jordan 11195
Telephone:
Telefax: 962+6+5522544
Mobile: 962+79+5620807
Email:
Elias Farkouh

 
 كتب عن : أرض اليمبوس  بتاريخ 2007/08/22
  مسار لولبي ورغبة في البوح بالمسكوت عنه (2/2) بقلم مصطفي الكيلاني - جريدة القدس العربي، لندن
 
حينما يُضحي اليقينُ شكًّا مُدمرًا لأهمّ الوُثوقات في حياة الكائن

هو النُقصان، إذنْ، يتخلّل مُجمل السرد ومواطنه الفرعيّة، إذْ تصطبغ كلّ الأحداث بسُلطة فراغه، كأن يؤول التناظُم سريعا إلي تبدّد، والحركة إلي انقطاع، ويصطدم الحُبّ بفيْض من العشق في اتّجاه الذات الساردة، وبالتناسي أو النسيان في الاتّجاه الآخر (مريم)، ليتغالب النُقصان و الثِقل حينما يُضحي اليقين شكًّا مدمِّرًا لأهمّ الوُثوقات في حياة الكائن، وتُمسي الذاكرة عبئاً لا يُحتمل (20).
فلا مفرّ في مثل هذه الحال سِوي الالتجاء إلي الكتابة حيث يُمكن للذات أن تُمارس بعضا من النسيان، كما أسلفنا، عند استخدام أسلوب التداعيات، بمُحاولة القفز بالذاكرة إلي الوراء البعيد، إلي طفولة الاسم وطفولة المعني (21).
وبالكتابة أيضا تُقارب الذات الساردة بعضًا من دلالة النقصان، هذا الأصل المرجعيّ الذي ورثه الابن عن أبيه ليُصبح نبراسه المُعْتم أو عتمته المُضيئة في دروب الحياة ومتاهات الكتابة. وكأنّ خياطة الأب (مهنته الأولي) هي العلامة المرجعيّة للسرد الذي هو ضَرْب آخر من الخياطة بإنْشاء سدي الحروف بَدَلاً عن سدي الخيوط (22)، وبالكتابة يستطيع الموجود السارد ممارسة التفضية أيضا، بتبديد بعض من كثافة الوُجود المتراصّة وإزاحة عدد من الأثقال ومُغالبة تفاقُم الذاكرة أو تعاظُم النسيان، في الما ـ بين حيث تلتقي الأضداد، بما في ذلك أخطرها، كالتخوم القصِيّة التي أشرنا إليها في السالف بين الحياة والموت.
وإذا الموت وليد حقيقة النُقصان، بل هو الذي يجعل أيّ وُجود غير مُكتمَل، ويحفز الذات الفرديّة والجماعيّة علي الفِعْل بإرادة الموت ذاته، وبحِكْمته التي تستنهض الحواسّ، كُلّ الحواسّ، ومُجمل القُوي الجسديّة للفِعْل، وللفعل الكتابيّ تحديدًا.
وبالكتابة تستجلي الذات الشاعرة مرآة الروح كي تبحث في طوايا الاسم عن دقائق المُسمّي، وتكشف في الأثناء عن صميم هذا الذي به كانت الذات وتكون، كأن تعود بالحادث إلي السالف، وبالفرع إلي الأصل، وبالما ـ بعد إلي الما ـ قبل، وبمفاهيم الخير والشرّ والشيطان والتجربة والمسيح والعيد والدم والألم ومريم العذراء ومريم الحبيبة والأمّ الشامِيّة وجورج الأب وقصّة الطوفان والرُعب البدائيّ والرعب الحادث أو المُتجدّد ومشاهد الأمْكنة المُقدّسة كـ كنيسة الروم الأرثوذوكس و الخوري سليمان و مراسيم الجُنّاز ووجه داوود الدهّان المُسَجّي إلي حكمة الأب المُتكرِّرة علي امتداد المسار السرديّ: لا شيْء يكتمل .

الأسماء : عَوْدٌ علي بَدْء وتقليب آخر للمَرْويّ.

غير أنّ إقرار الذات الساردة لحقيقة النُقصان لا يعني التسليم بالأمر الواقع والتوقُّف عن الفعل والاكتفاء بانتظار المصير المحتوم. وقد كان بإمكان الرواية أن تنقطع بالسفينة (الجزء الأوّل) بعد تأكيد الوجه الآخر للنُقصان الذي هو الموت (23)، وانغلاق الدائرة بعد أن شهد مسار المَروِيّ انحناء عاجلا قضي توقُّف حركة الاطّراد والعَوْد علي بدْء للتذكير بالساكن ومشهد الموت الذي تُمَثِّلهُ لوحة السفينة.
إنّ الأسماء (الجزء الثاني) استئناف للسرد بمُحاولة تقليب المَرْويّ عند الانتقال من استقطاب الذات الساردة للأحداث إلي استقطاب آخر، كأن تكشف الرواية عن بعضٍ من أسرار روائيّتها بالتوقُّف والاستئناف، وبانتهاج سبيل، ثُمَّ تحويل الوجهة إلي سبيل آخر لتتعالق بذلك تجربة الكتابة والوُجود مع الرغْبة في التجريب آنَ مُراجعة الأساليب والرُؤي والرَوَابِط بين الشخصيّات ومُجمل الخُطّة السرديّة (24).
هي اللوحة ذاتها تستعيد الذات الشاعرة بها الموقع الأوّل، ولكن برغبة كِتابيّة مُختلفة عن سابقتها، وبقصد ناشِئ آخر، كأن يتّجه اهتمام السرد إلي عديد التفاصيل الخاصّة بحياة الأسرة، بالأب والأمّ والعمّة والأخ والأختيْن، وزيارات الكنيسة في صباحات يوم الأحد، ومعرفة مريم لأوّل مرّة، وتذكُّر المدرسة الأولي والبلل الناتج عن اللعب في الساحة ومُساعدة خِضر شاويش وعديد الصُور الوافدة علي ذاكرة السارد من زمن الطفولة النائي.
ولئن اتّسم السرد في الجزء الأوّل من أرض اليمبوس بواحديّة الراوي والمَرْوِيّ فقد انفتح في الجزء الثاني علي ساردين لمَسْروديْنِ يتداخلان بالقول والكتابة، بما يرويه خِضر شاويش وما ينقله السارد الأوّل إلي مجال البنية الكِتابيّة، بضرْبٍ من السرد المتوازي الذي يُؤالف بين مساريْن مُتغايريْن في منظومةٍ سرديّة مشتركة واحدة.
فيتّخذ السرد له شكل التحقيق الصحافيّ الذي ينقطع بين الحين والآخر بتعليقات أنا ـ السارد، واضع الأسئلة، وقد وردت بأسلوب الحوار الذاتيّ. وكما يروي خِضر حكاية الطفل ثمّ الشابّ المُختلِف المُتفوّق علي أترابه، بما يعرضه من تفاصيل الحياة في يافا قبل تحوُّله إلي عَمَّان واشتغاله بالرياضة وصناعة اللعب للصغار فإنّ للذات الساردة حكاية الطفل المُنحدِر من تاريخ الرعب والانتظار، ثمّ الشابّ الذي قرّر الخروج عن دائرة إرثه الثقيل إلي حياةٍ جديدةٍ انتهجت لها في البدء سبيل المُقاومة، ثمّ الالتزام بالكتابة.

تحمل الذات الساردة تُراث مأساةٍ ضاربة في القِدَمِ

تتعدّد الأسماء في الجزء الثاني من الرواية، تختلف، تتغيّر، أو تنفسِخ بعض صفاتها الأولي بِحُكم التقادُم الزمنيّ، كمريم التي لم تعد تلك الـ مريم (25)، والأنا ـ السارد قلّبتْه الأيّام وحوّلتْه إلي مُسَمّي متعدّد في الداخل حدّ الشتات رغم واحديّة الاسم. وكلّ الأسماء تغيّرت بفعل الزمن عَدَا خِضر الذي بَدَا هو ذاته، وكأنّه استطاع بذلك أن ينجُوَ من وضعيّة الما ـ بين، إذْ حقّق البعض الكثير من سعادته الفرديّة رغم فقدان الوطن (فلسطين) والابتعاد عن الموطن (يافا) والتوصُّل إلي تحقيق توازُنه النفسيّ الذي انعدم أو كاد ينعدم لدي جُلّ الشخصيّات في أرض اليمبوس . فيتأكّد مرّة أخري انحباس الأفق في عالم الأنا ـ السارد، إذ ليس له من اتّجاهٍ آخر سوي الاسترجاع عَوْدًا إلي البدايات الأولي، إلي مريم القديمة و جرس راهبات الناصرة و جرس دير اللاّتين في القُدْس والراهب اللبنانيّ فرير إدمون والشبّان المراهقين والانضباط داخل المبيت وعديد التفاصيل الخاصّة بالمراهقة الأولي و ميلاد المتعة وتذكّر صُوَر البلل والاغتسال مُرُورًا من الأمّ إلي المرأة الغريبة (26). هُنا يلتقي الحلم والاسترجاع عند الحرص علي فسْخ الأسماء وإعادة إنشائها بواسطة الذاكرة والمخيال السرديّ مَعًا، بماضِي الطوفان الضارب في القِدَم وذكريات الأمطار الغزيرة في أَحَد المواسم من زمن قديم، ليتعالق بذلك الأصل العَقَديّ عَوْدًا إلي طوفان النصّ الإنجيليّ والطبيعة الثائرة، ليستلزم ذلك الإيفاء بالنذْر (27). كما يتضمّن الاسترجاع تفاصيل أخري للألعاب واللُّعب في حياة الأنا ـ السارد الشجرة ـ الأمّ بعد المسخ الذي أصاب المرأة الآثمة (30). كما تعمق هذه المأساة لدي أنا ـ السارد بوضْع الما ـ بيْن باعتباره امتدادًا لمشهد الهجانة ، كـ مورها التي هامت بأبيها سيريناس وخطيئة حملها منه واختيارها أن تكون في موضِع وَسَطٍ بين عالم الأحياء وعالم الأموات، أو كَمَوْقع الكائن إجمالاً بين الحياة والموت أثناء الحياة ذاتها، وكتردُّد الأنا ـ السارد تحديدًا بين امرأتيْن: أبتاه: لماذا جعلتني في الوسط بين امرأة أولي هي أمِّي التي كانت، وامرأة مهما بلغ اندساسي فيها لن يتحوّل، إلي امرأة سواها؟ لن تتحوّل إلي مريمي أنا! (31)
الكتابة، إذن، هي الملاذ الأخير المتبقّي للأنا ـ السارد. الكتابة هي الأمل أيضا. الكتابة هي الإصرار علي البقاء بمغالبة الموت والنسيان. الكتابة هي الحِكمة في مُواجهة العبث المستبِدّ بالمكان والكيان. الكتابة هي تحويل لوُجْهة الملل من مدار الرغبة في الانتحار إلي وعي الموت الذي يقضِي الاستمرار في الحياة بمُكابرة من يرفض التسليم بالأمر الواقع وينتصر لِثقافة المُخاطرة علي الاستسلام. الكتابة هي محاولة لتجميل القبيح الكارثيّ المستبِدّ بأشياء العالم آنَ نقل أيقونته إلي مجال الحرف. وإذا الأسماء وجه آخر للمعني الذي سرعان ما اصطدم بنقيضه الذي هو العبث، كأن يلتقي العدم والوجود، ويستقطب الفساد إليه كُلّ الحيوات دون استثناء. غير أنّ هذه الأسماء تُمثّل هي الأخري علامة بَوَارٍ، كاللّغة تقريبا حينما يستبدّ وهْم العلامة بالشيْء، لتغيب مرجعيّته بحُكْم عادة التداوُل والتكرار. فكيف يُمكن للكتابة، إذنْ، أن تتحرّر من مُسْبق القيمة، والمُسَمَّي من ثابت الاسم؟

الأنوثة إمكانٌ، شأن الكتابة، لتأنيس المتوحش

وكما ينزاح الفرع عن أصله والاسم عن مُسَمّاه تصطدم الكتابة بالرُعب البِدائيّ، بفاجعة الكيان، بوحشيّة المكان. فلا تمتلك من الحلول عدا الإسهاب المُتعمَّد في التذكُّر بمزيد الاستذكار لتتولّد في الأثناء حِكَم تليها حِكَم، كماهيّة الاسم التي قد تعني أَحَدَ وُجوه بلاهات العالم الغافل عن نفسه (32)، هذا العالم الأصمّ الأبكم المنفصل منذ بَدْئيّته المُفترَضة أو بدائيّته الأولي عن المعني، أيّ معني، عَدَا ما ظهر لاحِقًا وفي الأثناء عند نشأة الوعي وانغراسه كسِكّين قاطع في جسد الكثافة المتراصّة. وإذا الكتابة انخراط في هذا الوعي بفِعْل التطويف في التخوم القصيّة للحياة والموت والتجويف في قيعان الرغبة بتبديد البعض من فراغ الكثافة أو كثافة الفراغ .كذا هي الكتابة إقامة في الما ـ بين، حيث كلام الصمت وصمت الكلام، الوضوح الغامض أو الغموض الواضح، بالمُشترك بين عجز اللغة ومَدي اقتدار لغة الاستعارة علي بعض التكلُّم، للتوصُّل إلي حِِكمة جميع الحِكم ، إذَا جازت العبارة، في مسار أرض اليمبوس السرديّ: أبي، يا أبي: أصحيح أنّ الموت كمال والحياة نقص؟ (33). والكتابة هي، بمنظور آخر، حالُ فرار من الصمت إلي الصوت، ومن وحشة الخلاء/الفراغ إلي ضرْب من الامتلاء العارض (34). فنستأنف بـ اليمبوس (الجزء الثالث) حركة السرد مَرَّةً أخري، بعد انغلاق الدائرة الثانية وثبوت الغياب المستقبليّ كالسالف.
فيستعيد السرد لحظةَ البدْء، حيث لوحة السفينة والمكان الفيزيائيّ المُغلق والانفتاح علي الداخل بفِعْل الإبطان، ليتأكّد للأنا السارد، بمُختلف الأدلّة الناشئة عن الكتابة ذاتها، أنّ ثقل الروح هو سيّد الموقف، ولا إمكان للخِفّة، للتبدُّد، للاندفاع صَوْب زمن آخر جديد قادم. لذلك يتخفّف فعل السرد من بعض الثِقل بمقاربة الرغبة البدائيّة. وإذا الأنوثة إمكان، شأن الكتابة، لتأنيس المتوحِّش أو لعلّها والكتابة تستطيعان الاستماع لنبض الزمن الغائب الذي هو المستقبل، ذاك الدفين داخل مستنقع الاستحالة: صرت الآن في الخمسين. مررت بسلام بين سِتّ حروب، وقلبك لا يزال يستجيب كُلّما قرعته امرأة تدعوك للمستقبل، أو تستعيدك من ماضيك... (35).
كذا الأُنوثة رمْز للقوّة أو ما تبقّي من قوّةٍ في قلبٍ مُعَنّي تداولت عليه الخطوب. والأنوثة هي الأصل المرجعيّ الذّي انحدرت منه الذات، فكانت وتكون. والأنوثة أيضا هي الأمومة وجُموح الشهوة وتجدّد الرغبة وبدْءُ الأمل وآخره ما دام للقلب اقتداره علي النبض عند الحدّ الأخير الفارق بين الحياة والموت. فكُلّ شيْء يتبدّل: المكان، الإنسان، الذاكرة، القيمة، الأسماء عَدَا الأُنوثة ـ الرمز والكتابة والموت، أو الكتابة القائمة في المقام الوسط بين الأنوثة ـ الرمز (الحياة) والموت إلاّ أنّ الكتابة قد تنحبس في دائرة ثِقل الذاكرة إنْ لم نتوسّل بالحُلم، باستعادة الرغبة في إمكانِ حياة جديدةٍ، رغم ما تُثبته الوقائع، ما ظهر منها وما خفِي من استحالة، كأن نقول حُلم يافا القديم الذي يمرّ إلي الذات الساردة عبر ذاكرة العمّة وخِضر شاويش وماضي فلسطين، أرض البدايات الأولي، القريبة رَمْزًا من الجنّة الضائعة، ومريم الطفلة والحبيبة الضائعة في زحمة الأعوام. ولأنّ الحُلْم غير قادر علي التمدُّد، لِضغوط ثِقل الذاكرة ووقائع اللحظة فهو سُرْعان ما يستعيد خواء اليقظة، لا لِيتوقّف فِعل الكتابة، بل ليستمِرّ دَوَرَانًا في الذاكرة حيث ثقوب النسيان تتّسع لتدفع النصّ الروائيّ إلي مزيد من التكرار.

خاتمة القول: كتابة النُقصان أو حيرة الترحال من حالٍ إلي حال

فتكتمل بذلك الدائرة الثالثة بالحرب الوشيكة (36) والجنس المبتور وخيانة الجسد لتتساوي الحال الإيروسيّة والحال الباتوسيّة، المرأة والحرب: ما تاريخك مع الحرب، وما تاريخك مع المرأة؟ (37) وما صلة التاريخ الأوّل بالتاريخ الثاني؟ ما المُشترك، تحديدًا، بينهما؟
الحرب تزحف، والموت رابض هناك في موطن قريب. والأمل لا يزال حيّا رغم كلّ الخسائر. لأنّ الحياة لم تتوقّفْ عند الضجعة السريريّة وخيالات الارتفاع إلي الملكوت الأعلي، كأن تَمْثُل تلك الماسّة ، صاحبة اليد البيضاء كالقُطن ، ليؤكّد الواقع أنّ حَدَث الموت لا يزال مُرْجَأً، ووضعيّة الما ـ بين لا تزال قائمةً في خاتمة النصّ الروائيّ، بل تستمِرّ حياة أرض اليمبوس بتأجيل الاكتمال (الموت)، والاندفاع بقوّة العجز، بالذاكرة والنسيان بالرغبة ونقائضها في أداء المزيد من دلالات النقصان بكتابةٍ/كتابات أخري، وبجديد الاعترافات، وتوصيف تجربة الذات الفرديّة والجيل الذي تنتمي إليه، ومُجمل تاريخ الأمّة المُعمَّد بالدّم.
وإذا أرض اليمبوس لإلياس فركوح أشبه ما يكون بمسار تطوُّر لَولبيّ يتّخذ له، كما أسلفنا، حركة دوائر ثلاث، كلّما أفضي السرد إلي انغلاق دائرة كان التحوُّل إلي دائرة ثانية فثالِثة، كي يحدث الانغلاق الأكبر بالحرب الوشيكة المُرْتقَبة بَدْءًا وانتهاءً. إنّها رواية الاستمرار في سرديّة الإبطان (38)، بمزيد من رغبة البوح بالمُخبّإ في النفس، وبأسلوب التذكُّر وتداعيات الحال القلِقة المُتوتِّرة في الخفاء، وبلسان يصل بين التجربة الفرديّة وواقع جيل بأكمله خَبر المغامرة في الوجود والكتابة مَعًا، واصطدم بعديد الهزائم والانكسارات دونَ فِقدان الأمل. فكان التزامه بِحَرَكة التاريخ مجالا واسِعًا للتناصّ بين ثقافة الإيديولوجيا ومعرفة الوجود وجماليّة الفنّ، هذا الجيل الحداثيّ باستحقاق الذي تعلّم من سابقيه عِشق التراث ليكتسب في اللاّحق فنون العِناد الجميل والمغامرة الفاعلة تأسيسا واختلافًا. لذلك فَقَدَ طُمأنينة الظاعن، واستبدّت به حيرة التِرحال من حالٍ إلي حال.
الطِفل (28).
إلاّ أنّ استرجاع البعض من ذكريات الطفولة القديمة يُولِّد في الذات الساردة فيْضا من حزن غامض ، لعلّه ذلك المَوْروث عن أقدم السُلالات، المُنغرس في الروح منذ فِطام المشيمة قبل الرضاع، المُتعاظِم بوعي الموت السالف، موت الأخ والأخت قبل الولادة، ووعي الموت الحادث بدلالتيْ الراهن والمُرْجَأ. هو الشعور الحادّ، إذن، بالفقدان والانفقاد تتّسع خرائبه في الروح منذ الهجْر القسريّ الذي حَدَث لعالم البدايات، المكان ـ الأصل بمُختلِف أشيائه ورموزه وقِيَمِه ومُتَعِهِ وعذاباته الجميلة (29). فتحمل الذات الساردة تُراث مأساة ضاربة في القِدَم، كالمخاض الصعب وعذابات مريم ثمّ المسيح. وقد تعود بتاريخ هذه المأساة إلي ماهو أبعد من مريم والمسيح، إلي دلالات شجرة المُرّ وأدونيس المنحدر من هذه .
ہ كاتب وناقد من تونس

الهوامش:
1 ـ إلياس فركوح، أرض اليمبوس الأردنّ: دار أزمنة، ط1، 2007.
2 ـ Martin He•degger، ''Chemins qui mڈnent nulle part''، Gallimard، 1962، p336.
3 ـ T. W. Adorno، ''Thژorie Esthژtique''، France : Klincksieck، 1974، p74.
4 ـ أحال إلياس فركوح في هذا الحيّز علي الكتاب المقدّس، وملحمة كلكامش، والكوميديا الإلهيّة، و حرف الحرف: مختارات من النثر الصوفيّ لطاهر رياض، و الكتابة لمارغريت دوراس، وحوار مع الكاتبة الهنديّة أنيتاديساي، ترجمه فركوح إلي العربيّة، ومدوّنة يوميّات عاصفة الصحراء نشرها الكاتب في جريدة الدستور الأردُنيّة تحت عنوان: أوراق حرب لم تحترق .
5 ـ اُنظر موت أخي السارد وأخته في سِنّ مُبكّرة واعتقاد العائلة في اليمبوس وحُضورها في الصورة الشمسيّة، بدلالة الذاكرة والمِخيال مَعًا، ما تراه الذات الساردة بالعين المُجرّدة وما تبطنه من حالاتٍ شتّي تُقارب حافّة الرعب.
6 ـ ورد في بمثابة التقديم لِميغل دي ثربانتس: أودُّ لهذا الكتاب، لأنّه وليد عقلي، أن يكون أجمل وأروع وأظرف ما يُمكن تخيُّله. بيْد أنّي لم أقْوَ علي مُخالفة نظام الطبيعة الذي يقضِي أن يلد الشيء شبهه ، أرض اليمبوس ، ص9.
7 ـ ميلان كونديرا، كائن لا تُحتمل خفّته ، ترجمة ماري طوق، لبنان ـ المغرب: المركز الثقافي العربيّ.
8 ـ إلياس فركوح، أرض اليمبوس ، ص13.
9 ـ ها هي، دون إرادة ربّانها وبحّارتها الموتي تغطس بكامِل بهائها العتيق. تغرق في بحر خُضرة مُتوحِّشة لم تنل منها شموس الزمن ، السابق.
10 ـ السابق.
11 ـ السابق، ص14.
12 ـ السابق، ص15.
13 ـ اجتماع طارق عزيز بجيمس بيكر، وتلك المُصافحة اللّدودة التي انتشرت عبر العالم (...) شاهدت هذا وانتقلتُ إلي المكتبة لأستكمل تدوين يوميّات الحرب التي لم تقع بعد... ، السابق، ص17.
14 ـ اُنظر وصف حاوية القُمامة شبه المعطوبة ورائحة العفونة والقطّة... ، السابق، ص18.
15 ـ حرب الخليج الثانية تحديدا.
16 ـ أرض اليمبوس ، ص21.
17 ـ يُشار إلي 15 كانون الثانِي (يناير) 1991.
18 ـ السابق، ص26.
19 ـ أُصاب بالملل أحيانا، ويركبُنِي همّ أنْ لا طائل من وراء عالم لُوّثت جيناته بسخام الحروب ، السابق، ص30. ملول، ولا أعرف الوقت ، السابق، ص31.
20 ـ أمّا أنا، فقلت أنْ ليس ثمَّةَ أثقل من الذاكرة نحملها فينا ، السابق، ص64.
21 ـ بالكتابة تنجلي معالمي وتتصفّّي ملامح مريم العتيقة، وخِضر شاويش، والبيت الذي سَكنّاه، والقُدس، والكنائس، والأرض الحرام. الكتابة (عدت أطمئنُنِي) ستُعيد للحكايات أجزاءها الناقصة وإلاّ سأبلغ عمر أبي دون أن أترك كلمةً تدلّ عليّ ، السابق.
22 ـ يُشير السارد إلي مهنة الأب، وهي الخياطة للسيّدات .السابق، ص65.
23- هل نرشّ علي الموت سُكَّرًا ليحلي؟
هل ننثر علي الحياة مِلْحًا، لتطيب؟ ، السابق، ص82.
24 ـ كنت تُخطّط لِكتابة رواية، فهل ما فعلناه حتّي الآن، حتّي هذا السطر، ليس غير المُراكمة لمادّتها الخامّ، ليصير لنا، أو لأحدنا، إعادة ترتيبها لتكون كذلك؟لتكون روايةً، أعني؟ ، السابق، ص88.
25 ـ السابق، ص132.
26 ـ فجاءت المرأة الغريبة لِتُعلّمه معني الحنين ولَذْعته العاجلة ، السابق، ص137.
27 ـ اُنظر إطالة الشَعْر وإرجاء قَصِّه خَوْفًا علي الأنا ـ السارد من الموت المُبكِّر، كالذي حدث للأخت والأخ قبل ولادته. ويُعتبر هذا الحدث مرجعيّا لِمَا لَهُ من تأثير بالغ في حياة الأسرة وما غرسه من خوف داخل النفس.
28 ـ من لُعَب خِضر التي يُتقن صناعتها، كالطائرة الورقيّة والطبلة الصغيرة...
29 ـ لكنّ العالم تخلّي عنك، والمسألة لن تتجاوز الشهر حتّي ينفوك عنهم. أهلك. يُبعدونك إلي مدينة هي القدس. يسجنونك في مدرسة ستنام فيها، وتأكل وتُصلّي، وتلعب، وتدرس. أنت لا تحبّ المدرسة أصلا، . فما بالك...، ومريم، وخِضْر، وأمّك، وأبوك، وأختاك، وعمّان، وسينما الفردوس ودُنيا، والبترا، وطيّارات الورق؟، السابق، ص153.
30 ـ د. بديع محمّد جمعة، أسطورة فينوس وأدونيس ، لبنان: دار النهضة العربيّة، 1981.
31 ـ أرض اليمبوس ، ص155.
32 ـ السابق، ص172.
33 ـ السابق، ص173.
34 ـ الصمت يُفزعنِي، فأندلق رغما علي الورق بلا حساب.
الصمت يُفرغنِي، فأبوح طَوْعًا بما كان. وإذا ما طال الصمت، فلسوف أزيد بلا ندم، علّ أمْرًا يكون. السابق.
35 ـ السابق، ص187.
36 ـ التذكير مرّةً أخري بتاريخ يوم الثلاثاء 15 كانون الثاني (يناير) 1991.
37 ـ السابق، ص231.
38 ـ مصطفي الكيلاني، فتنة الغياب، إلياس فركوح وإبداعيّة النصّ المُتعدِّد الأردنّ: منشورات أمانة عمّان الكبري، ط1، 2005.
اُنظر الفصل الثانِي من هذا الكِتاب: الرواية وسرديّة الإبطان !
 
 
Contents © 2004-2007, Elias Farkouh