Document Title
19/11/2017
 الصفحة الرئيسية
 السيرة الذاتية
 الحوارات
 المقالات
 الترجمات
 الإصدارات
      -الروايات
      -القصص القصيرة
      -المقالات
      -الشهادات
      -النصوص
      -الترجمات
      -الحوارات
  كتب عن الإصدارات
  العنوان

Elias Farkouh
P.O. Box 950252
Amman, Jordan 11195
Telephone:
Telefax: 962+6+5522544
Mobile: 962+79+5620807
Email:
Elias Farkouh

 
2006/04/01،
" مسارات "
نشرت في مجلة مسارات العراقية، العدد الأول - السنة الثانية، ربيع 2006
 
أن نشتَّقَ لأنفسنا " مسارات " جديدة لا يتضمن ، كفعلٍ واعٍ بذاته ولذاته وللآخرين ، سوى مراجعة ما كانَ ، بالانخراط في عملية نقدٍ عقلاني للماضي ابتغاء المعرفة وجَني الدروس ، وليس بقصد الثأر والانتقام وحَصْد الرؤوس ـ بمعنى تحطيم ( كل ) المُنجَز السابق والبدء من جديد ، كأنما الخليقة تفتحت أزهارها على عتباتنا الآن ، ومنحت بركاتها في سمائنا للتو ! لا شيء يبدأ من الصفر ، خاصةً عندما نتعرض لشتى ضروب البناء / إعادة البناء في بلدٍ كالعراق ، لا يعوزه تاريخٌ محمَّل بإرثٍ حضاري ليس خاضعاً للمساءلة بقدر ما ينتظر من ( المنتمين ) إلى ( كُلِّه ) المتعدد ممارسة الحفر في باطنه لاستخراج جوهر غِناه وجوهرة معناه : عراق جامع ومُحّب ومتسام ، ينهض على المشترك ليشيد " بابلَه " الحديث حيث تتناغم اللهجات جميعاً في طبقات أبراجه ، لا لشيء إلاّ لأن تعدديته اشتركت وامتزجت حقاً في رَفْعِهِ خارج منطق المحاصصة ، وبالضد من ذهنية الاستفراد ، وبالنبذ الكامل لجنون الاستقواء . فأن ندعو إلى رسم " مسارات " أُخرى على الورق ، لا يشكل ، في حدود الورق ، سوى إعلاننا عن طبيعة نوايانا . وهذا لا يكفي . قد يكون أقل الإيمان ، لكنه ، رغم حسن هذه النوايا ، ليس كافياً . لأن مردود الفعل المثقف ـ فعل المثقف ـ الفعل الثقافي يتجاوز الورق من حيث الابتداء ، احتكاماً لقانون وقوف الثقافة المبدئي في وجه جميع السلطات ، مشهرةً سيف النقد والاحتجاج ، معلنةً إرادة الخروج على تحالفات القبائل ـ يشتى عناوينها ومسمياتها ـ ، وعدم الارتهان إطلاقاً للحسابات الآنيّة / الأنانية بحجة التعامل مع الأمر الواقع وتناسخات هذه الحجة / الفضيحة . فإذا تضمنت كلمة رئيس التحرير للعدد الثالث من هذه المجلة بعنوان " من نحن ؟ " ، ما يشير إلى وجوب ضلوع المثقفين ، اسوةً بالسياسيين ، في تحديد هوية الدولة الجديدة في العراق المرتبطة ، لا بل النابعة من تحديد الإرادة أو الهوية الجماعية المؤدية إلى الإجابة عن سؤال : من نحن ؟ ؛ فإنَّ مجرد التمني " يا ليت " في فعل الضلوع هذا والاقتصار على " المراهنة " أملاً في خطوة لاحقة هي " المشاركة " ، إنما تجيء كأنما تقول بأن الحاضر الماثل لم يتوفر بعد على شروط هذه المشاركة . إنَّ الخوف ليتضاعف على " مسارات " يأمل أصحابها في تمهيد الطريق العريض والنظيف والخالي من المطبات ـ أياً كانت ـ ، فيما لو ظلت إرادة المثقفين مغيّبَة عن الفعل الوطني المخلص في رسم ملامح المستقبل لعراق جديد تنضفر في تشكيله كافة عناصره الحيّة وفاعلياته الحيوية ـ والعاملين في حقول الثقافة على وجه التحديد . فالمثقف الفرد ، والثقافة كفعل مراجعة دائمة وناقدة ضمن علاقة التبادل والتفاعل بينهما ، يشكلان بوصلةً حساسة للمسار الذي يتخذه المستقبل على أيدي صانعيه ، كما يحددان طبيعة القادم وإلى أي حد كانت براءته خالصة في ذِمة تاريخ بلد ـ كالعراق ـ لا ينسى . ذلك كله ليس غائباً عن الحالمين بـ " مسارات " جديدة معافاة والعاملين من أجلها . ولذلك ؛ فإنَّ خوفي عليها يشتبك مع حماسي لاستمرارها
 
 
Contents © 2004-2007, Elias Farkouh