Document Title
21/09/2017
 الصفحة الرئيسية
 السيرة الذاتية
 الحوارات
 المقالات
 الترجمات
 الإصدارات
      -الروايات
      -القصص القصيرة
      -المقالات
      -الشهادات
      -النصوص
      -الترجمات
      -الحوارات
  كتب عن الإصدارات
  العنوان

Elias Farkouh
P.O. Box 950252
Amman, Jordan 11195
Telephone:
Telefax: 962+6+5522544
Mobile: 962+79+5620807
Email:
Elias Farkouh

 

أعمدة الغبار - 1996

العنوان: أعمدة الغبار
الرقم المتسلسل العالمي للكتاب: لا يوجد
سنة النشر: 1996
الناشر: دار أزمنة - عمان
المؤسسة العربية - بيروت


كلمة الغلاف:
• " أعمدة الغبار " لـ إلياس فركوح مِثالٌ متميّز للرواية العربية الحداثية .
• هي عندي رواية التفكيك ـ لا التفكك ـ والتداخل مقصوداً متدبراً مَوعيّاً به .
• سقوط غرناطة واجتياح بيروت وتوغّل إيران في أرض العراق وتصوُّح " الأزرق " وعَطَش بيروت في مشاهد مسلسل تلفزيوني وتوثيق صحفيّ وتأريخ لهواجس جُوانيّة تتداخل تتفكك وتنبني في حوارات وحكايات ويوميات من 6 إلى 12 حزيران 1982 . ما أوثق قُرباها ـ جميعاً ـ بما نشهده اليوم ، وإلى متى ؟
• إنَّ أعمدة الغبار التي تثور في صحراء " الأزرق " نفسها تبدو كأنما هي آتية من عالم يقع فيما وراء الواقع ، العالم غيمة غبار هائلة ( .... ) يرتبط الغبار بالموت ، بالقتل ، بالعدم ، وبالخيانة . هذا غُبارٌ يأتي من عالم آخر ، عالم الشفرات أو الدلالات المركّبة ، عالم ما أُسمّيه " شوك المعاني " .
• إذا تلمّسنا بعض تقنيات الرواية فلعلّني أقترح الإشارة إلى أمور منها ، مثلاً : تراسُل الشعرية مع الوثائقية ، الولَع بتفصيلات " المشهد ـ المسمع ـ الملمس " ، تبادل السرد من خلال ضمائر الغائب والمتكلم ، دائرية البنية الروائية في مجملها ، الانتقال من الرصد الخارجي إلى الغوص الداخلي ، ثم نظرة النص إلى ذاته في مرآة النص نفسها وهو ما يُعرَف بالرواية الشارحة أو ماوراء الرواية (الميتارواية ) .
• فإذا كان غبار الأعمدة يتصاعد ـ حتى اليوم ـ من قلب المَقتَلَة المتصلة ، وإذا كانت الأعمدة الراسخة ـ التي كنا نظنها راسخة ـ في حياتنا وفي مجتمعاتنا العربية قد تهاوت غباراً ؛ فإنَّ في مجرد رصدها ـ بالفن ـ دَحضاً لها .

إدوار الخرّاط

 
 
Contents © 2004-2007, Elias Farkouh